الفلبين : حشود غفيرة لتبرك بتمثال “الناصري الأسود “

الناصري الأسود -المنتصف
الناصري الأسود -المنتصف

صحيفة المنتصف

شارك الآلاف في الفلبين من أتباع المذهب الكاثوليكي، السيت، في مسيرة دينية للتبرك بتمثال “الناصري الأسود”، في أحد أشهر الأعياد الدينية للمسيحيين الفلبينيين.

وتنظّم هذه المسيرة بشكل سنوي في الفلبين في 9 يناير/ كانون الثاني، حيث تشارك فيها حشود غفيرة من الكاثوليك، في مسعى للتبرك بالمسح على التمثال الناصري، الذى يصور المسيح، وهو يحمل في يده الصليب.

وينقل التمثال على متن عربة خلال موكب مقدس في شوارع مانيلا، ويحاول البعض من المصلين الاقتراب من التمثال للمسه.

وفي الكثير من الأحيان يصعد البعض على أكتاف المصلين الآخرين للوصول إلى أقرب نقطة من التمثال، في حين يمشي البعض الآخر في الموكب بأقدام حافية مسافة 6.5 كيلومترا، للتكفير عن الخطايا.

وجرت المسيرة هذا العام مع مراعاة تدابير الوقاية من فيروس كورونا الذي اجتاح العالم.

ويتم إخراج التمثال من كنيسة كيابو في مانيلا في التاسع من يناير كانون الثاني من كل عام للقيام بأكبر مسيرة في الفلبين ذات الأغلبية الكاثوليكية.

ويسود اعتقاد بأن تمثال “الناصري الاسود” نحت في المكسيك ثم نقل الى الفلبين في أوائل القرن السابع عشر على يد بعثات تبشيرية إسبانية.

ويقال إن التمثال تحول إلى اللون الأسود خلال رحلته إلى مانيلا، حيث شب حريق في السفينة وسمي التمثال بعد ذلك باسم “الناصري الأسود”.

وأصبح التمثال رمزا للعاطفة والنضال والإيمان لدى أتباع المذهب الكاثوليكي في الفلبين

شاهد أيضاً

مصر /المنتصف

مصر تعثر على مدينة أثرية مفقودة

صحيفة المنتصف أعلنت بعثة أثرية مصرية، الخميس، العثور على مدينة أثرية مفقودة يعود تاريخها إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *