وأوضح أنّ “المصابين بالسلالة الهندية في حالة صحية جيدة”.

ويُعتقد أنّ المتحوّر الهندي لفيروس كورونا الذي رُصد حتى اليوم في 17 بلداً على الأقلّ، بينها فرنسا والمملكة المتّحدة وألمانيا، هو أشدّ عدوى وقد يؤدّي إلى خفض فاعلية اللّقاحات، لكنّ الأمور لا تزال مبهمة.

وقرّر الأردن، الأحد الماضي، وقف الرحلات الجوية مع الهند.

وفرضت دول أخرى قيوداً على المسافرين الآتين من الهند. ففي فرنسا، يخضع هؤلاء لحجر إلزامي مدّته 10 أيام بعد وصولهم، فيما قرّرت بلجيكا، الثلاثاء، منع دخولهم.