“أختاه” خاطرة بقلم خالد جويد للمرأة الفلسطينية

خالد جويد -المنتصف
خالد جويد -المنتصف

صحيفة المنتصف

أختاه …. من سيتجرأ اليوم ويقرأ امامك تاريخ البطولات… من سيتجرأ امام طهرك يا وريثة خولة أن يتحدث عن زمن التضحيات…. أن يقرأ علينا ثباتك وقد عجزت عن وصفه جميع اللغات…

قولي لي آيتها الطاهرة النبيلة…يا من تكحلت عيونك بقصائد درويش وتعطرت أنفاسك بأبيات القاسم… كيف نكتبك ونحن ندرك حجم الخطأ الجسيم الذي سنرتكبه بحقك… لأن الكتابة عنك بهذه الحروف الهشة هي انتقاص من مكانتك… فأنت يا سيدتي أكبر من ان تحتويك لغة…

دعيني أخبرك …. يا نكهة الروض الأخضر… يا زهر برتقال يافا ورائحة الأرض الممزوجة بأوراق الزعتر.. دعيني أخبرك أن َوجهك الدي ما عرف يوما مساحيق التجميل هو صورة الوطن الأحلى وان أهدابك في عيوننا هي حدوده الأغلى … وان حجابك الذي يغطي شعرك.قد علمنا كيف يكون للأرض َوللكرامة معنى…

أختاه ….أنت لست مجرد أم…. أنت حكاية وطن قاسمت ترابه صحن زيتونه…. وتنفست بين تلاله عبق دحنونه لتبقى أصوات مآذنه وتراتيل كنائسه خالدة في ذاكرة روحك مدى الحياة….

صحيح يا ربيبة الأقصى أن بلقيس كانت أطول النخلات في ارض بابل… لكنك اليوم….. أنت أجمل الحكايات في أرض كنعان وسيكون عمرك يا سيدتي أطول بكثير من عمر سجانك….
بقلمي / خالد جويد

شاهد أيضاً

فاوستينا الصغرى -المنتصف

ليبيا :بعد 75 عاما عودة تمثال “فاوستينا الصغرى” من النمسا

صحيفة المنتصف احتفلت مصلحة الآثار الليبية في العاصمة طرابلس، الثلاثاء، بعودة تمثال “فاوستينا الصغرى” الأثري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *