وعثر جنود بريطانيون على التمساح، وقاموا بتسليمه للجيش الروسي، حيث نقل لعاصمة الاتحاد السوفيتي سنة 1946، ووضع في حديقة الحيوان بموسكو.

ووفق ما ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، فقد تبرعت حديقة الحيوان بالتمساح المتوفى للمتحف، حيث جرى تحنيطه، وأصبح جاهزا للعرض ابتداء من العام المقبل.

وتعليقا على ضم التمساح لمقتنيات المتحف، قال ديمتري ميلوسردوف، وهو أحد المسؤولين في المتحف: “لقد استغرق العمل على تحنيط التمساح شهورا. تمكنا أخيرا من تخليد ذكرى تمساح هتلر، الذي كان أسطورة حديقة حيوانات موسكو”.

وشكلت حياة التمساح العجوز لغزا محيرا للجميع منذ هروبه من حديقة برلين وحتى عام 1946، حين تم اكتشافه من قبل قوات بريطانية ونقله إلى الاتحاد السوفياتي.

وتفسر عدة نظريات سر اختفائه هذه المدة أنه ربما كان يعيش في الأقبية تحت الأرض أو في مياه الصرف الصحي، أو ربما كان يحتفظ به أحد الزعماء النازيين الفارين في تلك الفترة.

وشهد التمساح خلال حياته العديد من الأحداث الهامة، كانهيار الاتحاد السوفياتي في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، كما تعرض لحوادث عدة خلال فترة بقائه في حديقة موسكو للحيوانات، حيث نجا في الثمانينيات من حادثة سقوط هيكل خرساني على حوض الماء كادت أن تودي بحياته، كما ألقى أحد زوار الحديقة في إحدى المرات حجرا على رأسه، الأمر الذي تطلب إخضاعه لشهور من الرعاية الطبية.