فتح وحماس.. مراوغات متبادلة”

فتح وحماس.. مراوغات متبادلة”

فتح وحماس -المنتصف
فتح وحماس -المنتصف

صحيفة المنتصف
بحسب مسؤول فلسطيني كبير ، فإن أعضاء الدائرة المقربة من الرئيس عباس يشككون في تصريحات حماس الأخيرة بشأن المصالحة. على الرغم من أن السلطة الفلسطينية رحبت بقرار حماس دفع جهود المصالحة ، إلا أن مسؤولي السلطة الفلسطينية لا يعتقدون أن هذا سيؤدي إلى تقدم حقيقي في المحادثات.
قال الكثيرون في مناقشات القيادة الداخلية للسلطة الفلسطينية أن حماس تحاول مرة أخرى تضليل القادة الفلسطينيين بهدف وحيد هو الاستيلاء بشكل مزدوج على الضفة الغربية المحتلة.

وعقب الناطق باسم حركة فتح، أسامة القواسمي، على إرجاء حماس، تسليم موافقتها المكتوبة على إجراء الانتخابات قائلاً: تصرف حماس مخيب للآمال ومتوقع، وهذه للأسف الشديد مراوغة حركة حماس، التي لا تنتهي، وهذا يُدلل على بحثهم عن حجج، وأنهم غير ناضجين وغير جاهزين للرجوع إلى الشعب الفلسطيني، وقراره.

وأضاف القواسمي: ” أتمنى أن يغيروا رأيهم في القريب العاجل، فالموضوع ليس للمناورة والتكتيك والبحث عن حجج واهية، وقضية الاعتداء على الأسرى، هي حجة اختلقوها من أجل تعطيل الوحدة الوطنية من بوابة الانتخابات”.

وطالب حركة حماس بشكل فوري وسريع بإرسال الرسالة المكتوبة، وإلا سنحملهم المسؤولية الكاملة عن تعطيل الانتخابات، متمماً: “من جانب آخر هذا يدلل على صحة موقف الرئيس أبو مازن، عندما طلب منهم كتاباً خطياً بهذا الموضوع، لذلك نأمل إرسالها فوراً، لإنجاز الوحدة الوطنية.

وشدد على أن حركة فتح، رحبت منذ البداية بالمواقف المبدئية التي أطلقتها حركة حماس، بحذر شديد، لأننا وبحسب تجاربنا السابقة، نعلم أن حماس وباللحظة الأخيرة، تبحث عن ذرائع من أجل عدم الذهاب إلى صناديق الاقتراع، وسنبقى حذرين حتى النهاية، وفق تعبيره.

وأعلنت حركة حماس، منذ قليل، أنها أرجأت تسليم ردها الإيجابي المكتوب للجنة الانتخابات المركزية، وذلك رفضاً لقمع اعتصام الأسرى والمحررين المقطوعة رواتبهم، مؤكدة على أنها رحبت بالانتخابات العامة لإنهاء الانقسام، وأنها عملت على تذليل كل العقبات.

بدورها قالت حركة حماس، السبت، إن حركة “فتح” تسعى للتغطية على إجراءات الرئيس محمود عباس ضد قطاع غزة من خلال إعادة الترويج لموضوع المصالحة.

وذكر المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في تصريح عبر صفحته بـ”فيسبوك”، أن “ما تروج له قيادات في حركة فتح حول موضوع المصالحة، وتقديم أوراق بالخصوص لا يعدو كونه محاولات للمراوغة والاستهلاك الإعلامي فقط”.

وأضاف أن هذا الترويج يأتي للتغطية “على خطوات فتح ورئيسها محمود عباس الانفصالية وجريمة إجراءاته الانتقامية ضد أهلنا في قطاع غزة”.

وطالب برهوم حركة فتح بإنهاء الإجراءات ضد قطاع غزة “فورًا”، والالتزام بمبدأ الشراكة، والبدء بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اللقاءات السابقة، وفي مقدمتها اتفاق القاهرة ٢٠١١ وتفاهمات بيروت ٢٠١٧ التي تتحدث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية وانعقاد الإطار القيادي الفلسطيني والذهاب إلى انتخابات عامة رئاسية وتشريعية والتوافق على انتخابات المجلس الوطني.

عن وكالة الاخبار (صُحفيات) لندن

شاهد أيضاً

حركة حماس - المنتصف

“من الذي تم الاتفاق على توليته، هنية أم مشعل..؟

“من الذي تم الاتفاق على توليته، هنية أم مشعل..؟ صحيفة المنتصف نشرت جريدة القدس في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *