الأردن : محكمة ترد دعوى الحكومة ضد حزب الشراكة والإنقاذ

علم الأردن
المنتصف / علم الأردن

صحيفة المنتصف

عمان – ردت محكمة الاستئناف الأردنية دعوى مقدمة من الحكومة الأردنية / وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ، حول حل حزب الشراكة والإنقاذ الأردني الذي تأسس حديثاً.

وحسب نشطاء سياسيين  من خارج الحزب يعد حزب الشراكة والإنقاذ اول حزب اردني بعيد الشخصنة والتبعية وقام على تأسيسه شخصيات عسكرية وقوى وطنية وشعبية.

كما اصدر الحزب البيان التالي حول رد المحكمة

بسم الله الرحمن الرحيم

*تصريح صحفي صادر عن حزب الشراكة والإنقاذ*
حول قرار محكمة الاستئناف رد القضية المقامة من الحكومة لحل الحزب

قررت محكمة الاستئناف الموقرة صباح اليوم الثلاثاء *ردّ الدعوى التي أقامتها الحكومة* ممثلةً بلجنة شؤون الأحزاب ووزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لحل الحزب، كما قررت المحكمة إلغاء قرارها السابق بوقف الحزب عن العمل.

إنَّ قيادة الحزب وهي تُعبّر عن ارتياحها لهذا القرار، وتقديرها لهيئة محكمة الاستئناف التي أصدرته، لتؤكد على ضرورة مراجعة قانون الأحزاب، وكافة القوانين الناظمة للحياة السياسية مراجعةً عميقة، لتنسجم مع مبادئ الدستور الأردني، كما تؤكد على ضرورة مراجعة السياسات الرسمية في التعامل مع الأحزاب السياسية، والقوى الوطنية، ومؤسسات المجتمع المدني، كي نسهم معاً في بناء الأردن الديمقراطي، الذي يكون أساسه العدل والحرية وكرامة الإنسان.

إنَّ قيادة الحزب تأمل أن يكون هذا القرار بدايةً لمرحلة من الانفراج السياسي، الذي يجب أن يصل إلى إنصاف نقابة المعلمين، وإطلاق الحريات العامة، وتمكين الشعب الأردني من ممارسة حقه في امتلاك سلطاته التي نصّ عليها الدستور، والتعبير عن ذلك عبر انتخابات تمثل إرادته الحرّة، وعبر مؤسسات قضائية مستقلة.

وختاماً فإن حزب الشراكة والإنقاذ يتقدم بالشكر الجزيل لكل من وقف بجانبه في هذه القضية من أحزاب، ونقابات، ورموز وطنية، وهيئات شعبية، كما يشكر هيئة الدفاع عن الحزب، *ويعاهد الشعب الأردني أنه سيبقى على العهد مع الوطن ملتزماً بالمبادئ والأهداف التي قام عليها*.

*عاش الأردن عزيزاً حراً مستقلاً*

حزب الشراكة والإنقاذ
الثلاثاء 4/5/2021م

لمزيد من المعلومات الاتصال مع الأمانة العامة للحزب على الرقم: 065813550

 

شاهد أيضاً

زازال

زلزال يضرب مناطق جنوب البحر الميت

صحيفة المنتصف ضرب زلزال قوي، في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء، جنوب البحر الميت وفقا للمصادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *