“النيل الأزرق” قصة إقليم ملتهب… تقرير رحاب السيد

النيل الأزرق.. قصة إقليم ملتهب.. بقلم رحاب السيد

شهدت ولاية النيل الأزرق يوم الجمعة أحداث مؤسفة واشتباكات عنيفة خلفت عشرات القتلى والجرحى فضلاً عن عمليات إحراق لأعداد كبيرة من المتاجر والمنازل بسبب نزاعات بين مكونات قبلية بالمنطقة.

النيل الأزرق.. قصة إقليم ملتهب.. بقلم رحاب السيد

النيل الأزرق - المنتصف
النيل الأزرق – المنتصف

صحيفة المنتصف

الخرطوم : رحاب فضل السيد

إنذارات سابقة
يبدو أن الأوضاع بإقليم النيل الأزرق كانت تنذر بالانفجار في أي وقت وذلك بسبب التحشيد القبلي الذي أصبح بمثابة كرت يتم إبرازه عند الضرورة السياسية، كان التحشيد واضحاً على الأرض ومعلوماً لدى المتابعين حتى أن ناشطين أطلقوا إنذارات عبر صفحاتهم الشخصية محذرين من فتنة قبلية وشيكة بين مكونات قبلية بالاقليم وبحسب ناشطين إعلاميين تحدثوا لـ(أفريكان مترس) أن مجهولين مسلحين اقتحموا سوق مدينة الروصيرص يوم الجمعة وقاموا بإحراق مساحات واسعة منه واشاعوا الفوضى والزعر وسط المواطنين وتصاعدت وتيرة العنف حتى سقط العشرات من المواطنين بين قتيل وجريح وسط غياب تام للأجهزة الأمنية .
ويشير ناشطين إلى أن الاحتكاكات بدأت قبل شهرين وذلك بعد مطالبة أحد المكونات القبلية بأن يكون لهم ادارة أهلية أسوة ببقية المكونات الأمر الذي عارضته قبائل أخرى مما ساعد في زيادة درجة الاحتقان.

قتلى ومصابين
عقب تصاعد الأحداث سارعت حكومة اقليم النيل الأزرق بإصدار بيان صحفي حوى تفاصيل جديدة عن الأحداث أكدت فيه أن الإقليم ظل يشهد استقراراً امنياً وجنائياً عقب توقيع اتفاقية جوبا لسلام السودان ويشهد حالة من التعايش السلمي بين المكونات السكانية بالرغم من التعدد القبلي مما اكسب الاقليم مزايا اجتماعية تستند على المواطنة. وخلال اليومين الماضيين ونهار يوم الجمعة 15 يونيو ونتيجة لمقتل أحد المزارعين بمحلية قيسان منطقة امورا شهدت بعض مدن الاقليم تفلتات قبلية ترتب عليها قتلى وجرحى واتلاف للمحلات التجارية وإثر ذلك تدخلت قوة من الشرطة باسناد من القوات المسلحة والدعم السريع وتمكنت من السيطرة على الموقف وضبط بعض المشتبه بهم واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة. ونتج عن الاحداث بالمدن المختلفة قيسان – امورا- بكوري- أم درفا الروصيرص قنيص 31 قتيلا و39 جريحا واتلاف عدد 16 محل تجاري. وأثناء هذه الاحداث عقدت لجنة الامن اجتماعات طارئة برئاسة حاكم الاقليم وبكامل عضويتها وظلت تتابع متابعة دقيقة هذه التفلتات واتخذت عدة تدابير في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة المواطنيين واصدرت اللجنة القرارات الأتية: ١. حظر التجوال بمحليتي الدمازين والروصيرص من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة السادسة صباح اليوم التالي. ٢. منع التجمعات غير الضرورية.

وتم إقرار الحكم الذاتي للمنطقتين (جنوب كردفان، النيل الأزرق) بموجب مرسوم جمهوري أصدره رئيس مجلس السيادة الانتقالي ، عبد الفتاح البرهان ، تنفيذا لاتفاق سلام جوبا، ويقع الإقليم جنوب السودان وتسكنه قبائل متعددة تنشط في الزراعة والرعي.

 

شاهد أيضاً

الظواهري و بن لادن - المنتصف

أيمن الظواهري.. طبيب مصري يقتفى أثر “بن لادن” حيا وميتا

صحيفة المنتصف طويت آخر صفحة من حياة الطبيب المصري، زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري (71 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *