الرئيسية / مقالات / عشيرة القراله…الكرام وأهل الكرم.. بقلم أسعد العزوني

عشيرة القراله…الكرام وأهل الكرم.. بقلم أسعد العزوني

عشيرة القرالة…الكرام وأهل الكرم.. بقلم أسعد العزوني

اسعد العزوني
المنتصف / الكاتب الاردني اسعد العزوني

صحيفة المنتصف
عند الشدائد تظهر معاني الرجال،وفي الملمات والمصائب يتم تسجيل المواقف الصحيحة،ويعرف الكريم بحجم كرمه ومقدار تضحيته ،وتصرفه خلال ذلك،بمعنى أن من يتبرع بكيلو عدس لفقير ويلتقط معه صورة تذكارية للتوثيق ليس كريما،ومن يكرم على الناس بمال غيره ليس كريما ولا يجوز أن نصفه بالكريم،بل الكريم هو من يتبرع من حر ماله،أو يجود بدمه ،ولذلك قيل أن الشهداء هم أكرم منا جميعا،وهناك درجة أخرى عالية من الكرم يتصف بها من يجود بدم فلذة كبده إكراما لله أولا ولإمرأة دخلت عليه طالبة السماح،ويطلب منها تناول طعام الإفطار مع عائلته المكلومة،وهذا هو الكرم الخالص لوجه الله تعالى.
بالأمس قرأت تغريدة على تويتر لصديق لا أعرفه وجها لوجه وإنما على تويتر إسمه منصور القراله،قال فيها أنه أحدهم قبل سنتين قتل شابا من عشيرة القراله ،وقبل إفطار اليوم الأربعاء بخمس دقائق دخلات أخوات الجاني بيت والد المغدور طالبات السماح،فقال لهن الرجل أنه سيسامح بدم إبنه فلذة كبده ،ولكن بشرط أن تتناولن طعام الإفطار معهم،فأفطرن وسامح،وكان كرمه مزدوجا ،وأدخل في نفوسهن الفرحة من أوسع الأبواب،فمن جهة أنها كانت تفريجا لهمومهن وهموم أسرتهن بعفوه عن أخيهن الجاني ،ومن جهة أخرى أنه قام بإفطارهن وهن الصائمات في يوم رمضاني قائظ،ولا يفعل ذلك إلا كريم ينتمي لعشيرة كرام،ولم لا وكلمة القرالة تعود إلى كلمة يونانية قديمة تعني الملك،وستكون الصلحة بإذن الله آخر شهر حزيران المقبل.
رغم إنني لا أعرف أيا من الأطراف المعنية ،إلا أنني تأثرت بالخبر إلى درجة أنني بكيت ،لهذا الكرم الأصيل،فنحن في الأردن تعودنا أن نكرم في مثل هذه الأمور من أجل الله ثم من أجل جلالة الملك،وقد سجل والد الجاني أروع معاني الرجولة رغم صعوبة الموقف،لكنه إنتصر على الشر الكامن في النفوس والذي يدعو للثأر،مع أننا لا نثأر إلى من أنفسنا،وتركنا أعداءنا يخوضون في دمائنا ليل نهار دون ان نثأر منهم مع انهم قريبون منا مثل الرموش والعين.
سجل والد المجني إنتصارات عديدة منها على نفسه الأمارة بالسوء ،وأدخل الفرحة في نفوس عائلة الجاني في شهر الخير والرحمة رمضان وبحلول عيد الفطر السعيد،كما أنه جسد معاني الرجولة والكرم في أبهى صورها وحسب ما يرضي الله ورسولة”وإن تعفو فهو خير لكم” .

شاهد أيضاً

بشرى سليمان عربيات -المنتصف

“لغاياتِ التسجيل ” بقلم بشرى سليمان عربيات

لغاياتِ التسجيل بقلم المستشارة التربوية: بشرى سليمان عربيات صحيفة المنتصف نلاحظُ في الآونة الأخيرة كثرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *