القدس… المدينة المقدسه المنسيَة عربيا وإسلاميا . بقلم المحامي راجح أبو عصب

القدس… المدينة المقدسه المنسيَة عربيا وإسلاميا
المحامي راجح أبو عصب

راجح ابو عصب
المنتصف / الكاتب المقدسي راجح ابو عصب

صحيفة المنتصف

حقاً !! إن القدس زهرة المدائن في مدينة فريدة بين مدن العالم كله ذلك أنها مدينة تاريخية أثريه تضرب
جذورها في أعماق التاريخ الإنساني , لذلك كانت نشأتها مطمعاً لكل الحضارات والأمم القديمه , التي أرادت السيطرة عليها , والانفراد بخيراتها الكثيرة والوفيرة , في أرض مباركه , باركها الله عز وجل دينيا وماديا , فمن الناحيه الدينية فهي مهد الديانات السماوية الثلاث : الاسلامية والمسيحيه واليهودية , وهي
اسلاميا أولى القبلتين وموطن الاسراء والمعراج , وأرض المحشر والمنشر . وهي ثالث المساجد التي تشد اليها الرحال , بعد المسجد الحرام في مكة المكرمه , والمسجد النبوي في المدينة المنورة وفيها أولى القبلتين , حيث ظل المسلمون ستة عشر شهرا يتجهون إلى المسجد الاقصى المبارك في صلاتهم قبل أن يأمرهم الله عز وجل بالتحول إلى الكعبه في صلاتهم كما تزخر القدس بالاماكن المسيحيه العديدة وأهمها
كنيسة القيامه .
وفي ذات الوقت فهي مدينة تزدحم بالآثار الكثيرة التي تركتها الأمم التي تعاقبت عليها بدءاً من الكنعانيين أجداد الشعب الفلسطيني ومروراً بكل الامم التي مرت على حكمها .
ورغم هذه المكانة الرفيعة للمدينة المقدسه , فإن العرب والمسلمين اليوم أداروا ظهورهم لها , ولم يعودوا يهتمون بها , ولا بمساعدة سكانها المقدسيين الذين يعيشون أوضاعا اجتماعية كارثيه , حيث
الأزمة السكانيه الخانقة و والمشاكل الاجتماعية الخطيرة , خاصة تفاقم مشكلة المدمنين على المخدرات بكافة أنواعها .
وكذلك الأزمة الاقتصادية الخانقه التي يعيشها المقدسيون والتي إزدادت سوءاً مع انتشار فيروس كورونا حيث أصبحت أعداد المصابين بهذا المرض لا تحصى , فقد قال المسؤول في صندوق المرضى كلاليت علي الجبريني أن هناك 1888 مصابا حاليا , بينما قالت مصادر فلسطينيه أن عددهم 2523 .
وقد أصاب هذا الوباء الحركة التجارية في المدينة بالشلل التام , على أن هذه الحركه كانت في غاية السوء قبل انتشار الوباء , ومع انتشاره زادت الحركه التجارية سوءا .
وقد شمل الوضع الاقتصادي المتدهور في المدينة كافة المجالات , فالمواصلات العامة أصيبت بالشلل التام
والحركة السياحيه توقفت تماما والفنادق فارغة والأدلاء السياحيون عاطلون عن العمل , ومحلات التحف الشرقية لا تستقبل أحدا حيث لاسياح مطلقا , وكذلك المطاعم مشلولة .
ورغم هذه الاوضاع الكارثية فإن الدول العربية والاسلامية لم تقدم شيئا لمساعدة المقدسيين , لعبور هذه الأوضاع الكارثية , على أنهم لم يفوا بقرارات القمم العربية المختلفه التي دعت إلى تقديم ملايين
الدولارات لدعم القدس ومواطنيها المقدسيين .
ويبقى الاردن الشقيق هو الوحيد الذي ما زال يدعم المقدسيين رغم أوضاعه الاقتصادية الصعبه , حيث يقوم بدفع رواتب موظفي الأوقاف والمحكمة الشرعيه, والسلطة الفلسطينيه رغم أزمتها الماليه الخانقة
حاولت المساعدة , ولكن ما قدمته لدعم تجار المدينه غير كاف لصمودهم وبقاء محلاتهم مفتوحة .
والقدس بحاجه اليوم إلى دعم حقيقي فعلي بالأموال وليس بالأقوال , ويجب على السلطة الفلسطينيه مطالبة جامعة الدول العربيه أن تناشد الدول العربية بالوفاء بإلتزاماتها المالية التي تعهدت بها في مؤتمرات القمم المختلفة , فلا يجوز أن تبقى المدينه المقدسة منسيه عربيا وإسلاميا فواجب مجلس التعاون الاسلامي أيضا دعم القدس والمقدسيين , فليست القدس ملك الفلسطينيين فقط بل هي ملك
لجميع العرب والمسلمين . والله الموفق

 

شاهد أيضاً

حنا عيسى

الأراضي الفلسطينية المحتلة واتفاقية جنيف الرابعة؟؟ بقلم:د حنا عيسى

الأراضي الفلسطينية المحتلة واتفاقية جنيف الرابعة؟؟ بقلم: الدكتور حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي صحيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *