وقد تم نقل جثة الراحلة إلى المستشفى الجامعي الطاهر المعموري بنابل.

وسيجري عرض الجثة على الطب الشرعي للتأكد من أسباب الوفاة، فيما بدأت السلطات الأمنية التحقيق في القضية.

وكانت عبير قالت في آخر تدوينة لها على صفحتها في فيسبوك “حبوا بعضكم وارحموا بعضكم الدنيا فانية.. نحبكم بارشة”.

ورجح متابعون أن يكون سبب الانتحار حالة إحباط كبيرة كانت تمر بها عبير بسبب الأوضاع في تونس وتجميد كل الأنشطة الثقافية والفنية.