جدعون ساعر يغادر “الليكود” ويدعو إلى إنهاء حكم نتنياهو

جدعون ساعر -المنتصف
جدعون ساعر -المنتصف

صحيفة المنتصف

أعلن جدعون ساعر، الثلاثاء، مغادرته حزب الليكود الإسرائيلي، مبينا عزمه خوض الانتخابات المقبلة في حزب جديد.

جاء ذلك في بيان لـ “ساعر”، المنافس السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على رئاسة حزب الليكود.

أكد ساعر في البيان، أنه سيستقيل الأربعاء من الكنيست (البرلمان)، داعيا إلى إنهاء حكم نتنياهو، بحسب قناة “كان” الرسمية.

وقال إن الليكود “غير وجهه” خلال السنوات الأخيرة وابتعد عن طريقه الأصلي.

وأضاف: “تحولت الحركة إلى أداة لخدمة المصالح الشخصية لزعيمها (نتنياهو)، واستُبدل الولاء للقيم بالنفاق وعبادة الشخص (..) أمر الساعة هو تغيير حكمه”.

وفي 2019، نافس “ساعر” نتنياهو على رئاسة الليكود، إلا أنه لم يحصل سوى على 27.5 بالمئة من الأصوات، مقابل 72 بالمئة لرئيس الوزراء الإسرائيلي.

من جانبه، علق وزير الطاقة يوفال شتاينتس (ليكود) على قرار “ساعر” بقوله: “لم أعتقد أن مثل هذا الأمر يمكن أن يحدث. لم يتحدث معي، والخبر كان له وقع الصاعقة علي”.

وأضاف أن التوتر بين “ساعر” ونتنياهو لم يبدأ خلال المنافسة على رئاسة الليكود، بل قبل ذلك بسنوات، دون مزيد من التفاصيل.

ويعد انشقاق “ساعر” عن حزب نتنياهو ضربة جديدة للأخير، بعد تصويت الكنيست الأسبوع الماضي بالقراءة التمهيدية على حل نفسه.

وما زال يتعين التصويت على مشروع القانون بثلاث قراءات، قبل أن يصبح قانونا ناجزا، وتذهب إسرائيل إلى انتخابات جديدة.

وقدم مشروع القانون زعيم المعارضة بالكنيست ورئيس حزب “هناك مستقبل” يائير لابيد، احتجاجا على أداء حكومة نتنياهو، وتقديم لائحة اتهام بالفساد ضده.

فيما أيد مشروع القانون وزير الدفاع بيني غانتس زعيم حزب “أزرق ـ أبيض”، شريك الليكود في الائتلاف الحكومي.

وبرزت في الأشهر الأخيرة العديد من الخلافات بين نتنياهو وغانتس، بما في ذلك حول ميزانية الدولة.

ومنذ أبريل/ نيسان 2019، جرت 3 انتخابات عامة في إسرائيل، قبل تشكيل الحكومة الحالية في مايو/ أيار، وفق اتفاق ائتلافي بين نتنياهو وغانتس، يقضي بتولي كل منهما رئاسة الوزراء لمدة 18 شهرا بالتناوب.

شاهد أيضاً

مصر /المنتصف

مصر.. حكم قضائي بمصادرة أموال 89 من قياديي الإخوان

صحيفة المنتصف قضت محكمة مصرية، يوم الأحد، بمصادرة أموال 89 من قادة تنظيم الإخوان، الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *