وفي وقت سابق الخميس، قال مصدر مطلع لرويترز إن الجيش الصيني توغل عدة مرات بشكل سريع داخل الخط الفاصل، الذي يقسم مضيق تايوان، اعتبارا من مساء أمس الأربعاء وحتى صباح اليوم الخميس.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته بسب حساسية الأمر، إن نحو 10 سفن من البحرية الصينية عبرت لفترة وجيزة الوقت الخط الفاصل قبل أن “تبعدها” زوارق البحرية التايوانية.

وبحلول ظهر اليوم الخميس، بقيت سفن عسكرية من الجانبين في المنطقة وبالقرب من بعضها البعض.

وذكرت المصدر “تسللت (سفن صينية داخل الخط الفاصل) وأجبرناها على الابتعاد”.

وأضاف أن العديد من الطائرات التابعة للقوات الجوية الصينية عبرت الخط الفاصل عدة مرات صباح اليوم الخميس، الأمر الذي دفع تايوان إلى نشر طائرات مقاتلة وأنظمة دفاع جوي لتتبع حركة الطائرات الصينية.

وقال المصدر “حلقت الطائرات الصينية إلى داخل الخط الفاصل ثم إلى الخارج مرارا وتكرارا. يواصلون مضايقتنا والضغط على دفاعنا الجوي”.

وكان الصين أعلنت في وقت سابق أن المناورات العسكرية التي تقوم بها البحرية والقوات الجوية والإدارات الأخرى جارية في 6 مناطق محيطة بتايوان.

وكانت المناورات مدفوعة بزيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة الثلاثاء.

وقالت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” إن المناورات كانت عمليات مشتركة تركز على “الحصار والهجوم على أهداف بحرية وضرب أهداف أرضية والسيطرة على المجال الجوي”، وفقا للأسوشيتد برس.

من المقرر أن تستمر المناورات من الخميس إلى الأحد، وتشمل ضربات صاروخية على أهداف في البحار شمال وجنوب الجزيرة في تكرار لآخر المناورات العسكرية الصينية الكبرى التي تهدف إلى ترهيب قادة تايوان والناخبين التي أجريت في عامي 1995 و1996.

وتضمنت المناورات قوات من البحرية والقوات الجوية والقوات الصاروخية وقوة الدعم الاستراتيجي وقوة الدعم اللوجستي تحت إشراف قيادة المسرح الشرقي.

المصدر : سكاي نيوز + المنتصف